نشاطات الكلية

تأثير مرحلة انتشار فايروس كورونا على عقود الايجار

   
393 مشاهدة   |   2 تقييم
تحديث   05/06/2020 11:00 مساءا

تأثير مرحلة انتشار فايروس كورونا على عقود الايجار...

مقال بقلم الدكتور .قاسم بريس الزهيري .تدريسي في قسم القانون

في كلية بلاد الرافدين الجامعة.

وردتني العديد من الأسئلة والاستفسارات من زملائي ومن أشخاص

آخرين يطلبون فيها الرأي عن مصير عقود الايجار في ظل انتشار

وباء كورونا وما نتج عنه من فرض حظر التجوال في جميع مناطق

البلاد ،وما هو مصير الأجرة في هذه الحالة هل يتم انقاصها ام تدفع

كاملة ،وما هو السند القانوني لذلك .وللإجابة على هذه التساؤلات بصورة

دقيقه لابد لنا من معرفة اي النظريات نطبق على فترة انتشار وباء كورونا

هل ينطبق نظرية الظروف الطارئة ام نظرية القوة القاهرة وقبل الاجابة على

ذلك لابد من بيان ماهية عقد الايجار وماهي الالتزامات المفروضة على طرفي

العقد لتفهم طبيعة العلاقة بين الأطراف ومن ثم نشرع بتطبيق اي النظريتين

على العقد.

عرف القانون المدني العراقي عقد الايجار في المادة ٧٢٢ على أنه(تمليك

منفعة معلومة يعوض معلوم لمدة معلومة ،وبه يلتزم المؤجر ان يمكن المستأجر

من الانتفاع بالماجور)وبموجب العقد يقع على المؤجر التزامات تتلخص في

تسليم المأجور وتمكين المستأجر من الانتفاع بالماجور وصيانة المأجور ورد

التعرض والاستحقاق عن المستأجر. وفي المقابل يقع على المستأجر التزامات

هي دفع الأجرة والمحافظة على المأجور ورد المأجور بعد نهاية مدة الايجار.

ولكن السؤال المهم متى نطبق نظرية الظروف الطارئة وعلى اي نوع من

انواع العلاقة الإيجارية؟ .ومتى نطبق نظرية القوة القاهرة وعلى اي نوع

من العلاقة الإيجارية؟.

اولا:- تطبيق نظرية الظروف الطارئة

تتلخص نظرية الظروف الطارئة في ان العقد اذا كان من العقود المستمرة

التنفيذ او الفورية التنفيذ وكان تنفيذه مؤجلا، وطرأت حوادث اقتصادية

لم يكن بالإمكان توقعها عند ابرام العقد نتج عن هذه الحوادث اختلال في

التوازن الاقتصادي للعقد اختلالا خطيرا يهدد بخسارة فادحة تخرج

عن الحد المألوف في المعاملات ، فالمدين لا يجبر على تنفيذ التزامه

كما ورد في العقد بل ينقص إلى الحد الذي تقتضيه قواعد العدالة.

وبما أن عقد الايجار من العقود المستمرة التنفيذ والتي يعتبر الزمن

عنصرا جوهريا فيها ،والظروف التي فرضها وباء كورونا والتي

أجبرت الجميع على البقا، في منازلهم وترك أعمالهم ومصالحهم

بسبب اجراءات السلامة الموصى بها من منظمة الصحة العالمية

وخلية الازمة ومنها فرض حظر التجوال الشامل او الجزئي فيمكن نبين

آثار فايروس كورونا على عقود الايجار بالشكل الآتي:-

الاماكن التي تم إغلاقها اغلاقا جزئيا وتم فتحها بصوره مقطعه

مثل (الأسواق، المولات ،المطاعم ، الكافيهات ،محلات الملابس

،محلات الحلاقة ،وغيرها مما يقاس عليها ) فإن تطبيق نظرية

الظروف الطارئة هو الأصوب حيث تعطي نظرية الظروف

الطارئة الحق للمستاجر في طلب تخفيض او إنقاص الأجرة سواء

بالاتفاق مع المؤجر او من خلال القضاء الذي سيعيد التوازن بين

التزامات المؤجر والمستاجر ورد الالتزام إلى الحد المعقول حسب

نص المادة (١٤٦/٢)من القانون المدني العراقي .

ثانيا:- تطبيق نظرية القوة القاهرة

القوة القاهرة هي إحدى صور السبب الاجنبي والتي نص عليها القانون

المدني العراقي في المادة (٢١١)منه .والقوة القاهرة تجعل تنفيذ الالتزام

مستحيلا وبذلك ينقضي التزام المدين .

على عكس الظروف الطارئة التي تجعل الالتزام مرهقا ولاينقضي فيها

التزام المدين .ويمكن تطبيق نظرية القوة القاهرة على بعض العلاقات

الإيجارية التي يصبح فيها تنفيذ المدين لالتزامه مستحيلا بسبب انتشار

وباء كورونا ،كما في حالة المعامل والمصانع المستأجرة او وسائط النقل

الخارجية جوية كانت ام برية ام بحرية بسبب غلق الحدود والأجواء وتوقف

وسائط النقل مما يصبح معه نقل الخامات والمواد الأولية مستحيلا بسبب

غلق الحدود بين الدول ،مما يجعل هذه المصانع والمعامل في استحالة تنفيذ

لالتزاماتها لذا فإن مجال تطبيق نظرية القوة القاهرة هو الأنسب والاصلح

في هذه الحالات.

نخلص مما تقدم

بان عقود الايجار اغلبها تنطبق عليها نظرية الظروف الطارئة وبالإمكان

المطالبة بتخفيض او إنقاص الأجرة فيها ومثالها ( المحلات ،الاسواق،المولات

المطاعم ،الكافيهات وغيرها مما يقاس عليها )

اما المعامل والمصانع ووسائط النقل بأنواعها الجوي والبري والبحري المستأجرة

ومايقاس عليها فتطبق نظرية القوة القاهرة عليها .

 




بحث

دخول الاعضاء

احصائيات

عدد زوار الموقع الكلي
web page counter

الحقوق محفوظة © كلية بلاد الرافدين الجامعة 2020
3:45